“بعد مضلمة “نوفل الورتاني” له الممثل “عمر رحومة” يعود في بطولة عمل تركي عربي مشترك “زاجل

عمر رحومة

30 دقيقة- نرجس العيادي 

يستعد هذه الأيام الممثل  الشاب التونسي “عمر رحومة” إلى  الانتهاء من تصوير فيلمه الجديد “زاجل ”  و هو فيلم من فكرته و انتاجه و يجمع شخصيات من  تركيا و سوريا و تونس .

هذه العودة جاءت بعد ان غاب  الممثل”عمر رحومة “عن الساحة الفنية مؤخرا بسبب طرده من قبل الإعلامي نوفل الورتاني منتج العمل الفرجوي “الدراقا” الذي أخرجه بسّام الحمراوي و ذلك  قبل أسبوع فقط من العرض الأوّل للمسرحيّة السنة الفارطة . و قد كان لجريدة 30 دقيقة  حوار خاص معه :

من هو عمر رحومة ؟

عمر رحومة 29 سنة اصيل مدينة  المحمدية  ولاية بن عروس ممثل  وقد انطلقت في تجربة التمثيل  في سن 13سنة مع الممثل جعفر القاسمي في مسرحية “نبض”   في دار الثقافة المحمدية.

كيف كانت مسيرتك الفنية ؟

كانت بداياتي في التمثيل بمسرحيّة “نبض” إخراج جعفر القاسمي ومسرحيّة “الألم “2011 مع المخرج نوفل البحري بدار الثقافة ابن رشيق .

في سنة 2015 سافرت لتركيا و قمت بعدة تربصات  مع الاتراك و السوريين  و اول تجربة سينمائية كانت معهم في فيلم قصير يحمل عنوان “الأجيال”  كنت  قد تحصلت فيه على جائزة أحسن اداء رجالي بمهرجان فاتح 2018  .
 قمت بكاستينغ خاص بمسرحية دراقا اخراج بسام الحمراوي انناج نوفل الورتاني فتقع لي مضلمة كبيرة من قبل نوفل الورتاني حيث طردت قبل أسبوع من عرض المسرحية و بعد ان قمت ب3 شهور برايف اخذت فيها  دور رئيسي  وهو دور مدير السجن ,
بعد شهرين سافرت لإيطاليا في زيارة  وهناك وبمحض الصدفة إعترضني خبر وجود تجربة أداء “كاستينغ” لممثّلين بحثا عن ممثل عربي يجسد شخصيّة سوريّة فذهبت إلى هناك لمجرّد المحاولة لكنّ الأمر نجح ووقع اختياري لتجسيد دور “باسل”  و ايضا قمت بدور في الفيلم الإيطالي القصير”الموعد ” ,و الذي تم تصويره بين إيطاليا و لبنان وكانت التجربة جد ثرية و اكسبتني اكثر احترافية في مجال التمثيل.
تحدثت عن تعرضك لمضلمة من قبل نوفل الورتاني او بالاحرى عملية تحيل في مسرحية “الدراقا” هل تقدم لنا اكثر توضيح عن ذلك؟
شاركت في  مسرحية دراقا  لنوفل الورتاني حيث قمت ب3 شهور برايف اخذت فيها  دور رئيسي وهو دور مدير السجن  و لكن ما راعني الا اني طردت قبل أسبوع من عرض المسرحية و ذلك بسبب عملية تحيل وقعت  لي من قبل مساعد مخرج قام بعدها باخذ الدور مني .
 
ماهو جديدك الفني حاليا؟

هناك فكرة عمل جديدة قامت بتبنيها شركة انتاج تركية سورية “ارابيسك ” بعد ان اعجبتهم الفكرة و قاموا بالتعاون معي في انتاج  فيلم “زاجل” و يتم تصويره حاليا في مدينة اسطنبول بتركيا و الفيلم سيناريو عمر رحومة  و قد كان اسمه في البداية  “زومبي “قمنا بتغييره لان اسم زاجل اكثر معنى وقربا لفكرة الفيلم.
 
فيما تتمثل فكرة الفيلم تحديدا؟

تتمثل فكرة فيلم “زاجل “الذي كان يحمل اسم “زومبي” حول شاب تونسي مقيم بإسطنبول يشتغل مع شبكة مافيا وفي يوم  ما طلبو منه السفر الى البرازيل لجلب مادة  المخدر”زومبي ” فيرفض بحكم ان هذا المخدر خطير للغاية و في تركيا هناك الكثير من العرب فتقع له عديد المشاكل .
 
متى سيكون الفيلم جاهزا للعرض؟

سيكون فيلم “زاجل” جاهزا للعرض الاول انشاء الله في شهر رمضان .
 
كلمة الختام ؟

اول شي اقدم الشكر لنفسي التي طالما كانت سندا لي و لم تتركني استسلم  و اشكراصدقائي الذين شجعوني  ايضا و اخيرا اشكر الاعلام الفايسبوكي و الاعلام الالكتروني مما لا شك فيه طبعا في ظل غياب الاعلام المرئي لاننا في تونس ليس لدينا شئ اسمه فن و ابداع فقط لدينا الفن المنحط و اتمنى اخيرا ان يراني الجمهور التونسي في عمل فني تونسي حتى يتعرفو اكثر على “عمر رحومة” انشاء الله.

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom