العملية الارهابية بنيوزيلندا :اليمين المتطرف العالمي و الإبادة الجماعية للمسلمين

نيوزيلندا

30 دقيقة – فتحي غداس 

ماحدث في نيوزيلندا من عملية ارهابية و قتل اكثر من 50 مسلم بسبب قيام صلاتهم في المسجد  يوم الجمعة فهي عملية منتظرة و ان لم يكن المكان محدد بالضبط .

فهذه السياسة الجديدة المتبناة من قبل  اليمين المتطرف العالمي و هو قتل المسلمين بكثافة اي الابادة الجماعية اينما كانوا ,فالحروب القانونية ( التي تقوم  بها البلدان الغربية في البلدان المسلمة لم تعد تشفي غليلهم )و من بين البرامج المزمع تفعيلها و هو القيام بتسميم المواد الغذائية الحلال التي تباع في الاسواق الاوروبية والفضاءات التجارية  خصيصا  للمسلمين من اجل القضاء على اكثر ما يمكن منهم في العالم.

و هذا ما نشرته الصحف بعد القبض من قبل السلطات الفرنسية على مجموعة مقربة جدا من اليمين المتطرف الفرنسي و قد لقبت هذه العملية تحت مسمى” مشروع الحلال” ,و تتكون هذه المجموعة من 10 اشخاص تسعة رجال و امراة تتراوح اعمارهم مابين32 سنة الى 69 سنة تحت قيادة متقاعد من البوليس الفرنسي. 

و حسبما نقلته الصحف الفرنسية منها صحيفة “جورنال دي ديمونش” الصادرة يوم 29جوان 2018  كشفت انه وفق التحريات و التفتيش تم العثور على كمية من المتفجرات و الاسلحة والمخطاطات المزعم تنفيذها منها الهجوم على المساجد يوم الجمعة و ايضا اللجوء الي عملية  تسميم الاغذية .

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom