وزير الفلاحة: صابة الحبوب ستتقلص واردتنا بـ 200 مليون دينار

سمير الطيب

أكّد سمير الطيب وزير الفلاحة والموارد المائية اليوم​​​​​​ تهيئة 145 مركزا لإستقبال صابة الحبوب ، بعضها يديرها ديوان الحبوب وأخرى يديرها الخواص، مشيرا إلى أن الإشكال مع بعض المراكز الخاصة سيتمّ تلافيه في الأيام القليلة المقبلة.

وسيتم تخصيص 130 عربة لنقل الحبوب عبر السكّة الحديدية منها 60 عربة جديدة تدخل حيّز الإستغلال لأوّل مرّة إضافة إلى النقل عبر الشاحنات.

وعبّر عن أمله أن تصبح الصابة الإستثنائية عادية، مشيرا إلى أنّ صابة هذا العام تقدّر بحوالي 23 مليون قنطار، 70 بالمائة منها في ولايات الشمال وحدها.

ومن المرتقب أن تساهم صابة الحبوب الحالية في التخففيض في تراجع  الواردات من هذه المادة بحوالي 200 مليون دينار، والتي تبلغ 600 مليون دينار حاليا. 

من جهة أخرى قال الطيّب  إنّ كميات الحبوب التي أتلفتها الحرائق التي نشبت مؤخّرا بلغت 514 هكتارا، مشيرا إلى أنّه لا يمكن نفي أو إقرار الصبغة الإجرامية لهذه الحرائق وأنّ العديد من المسائل ستتضح خلال اجتماعه غدا بوزير الداخلية حول هذا الموضوع.

وأكّد أنّ المساحات التي أتت عليها النيران لا تمثّل سوى نسبة ضئيلة جدا من المساحات المزروعة.

وقال إنّ ما يروّج بشأن وقوف موردي الحبوب وراء هذه الحرائق هوّ كلام سخيف لأنّ الدولة تحتكر توريد الحبوب ولا وجود لموردين خواص في هذا القطاع. 

وأكّد الطيب إتخاذ جملة من الإجراءا ت لحماية الزراعات الكبرى من خلال تجربة المراقبة عبر الطائرات دون طيّار (درون ) وقد انطلقت التجربة لحقول في بنزرت في انتظار تعميمها. 

كما أعلن عن بعث مركز جهوي للتدريب والتكوين في استعمال “الدرون” في حماية الأراضي الزراعية من الحرائق، بدعم من كوريا الجنوبية بقيمة 10 ملايين دينار.

ومن المنتضر أن ينطلق صندوق الجوائح في العمل بداية من جويلية  لحصر الأضرار وإقرار التعويضات، حسب الطيّب مضيفا أنّ رئيس الحكومة يوسف الشاهد قرّر أن تتكفل الدولة بجبر الأضرار.

وأكّد أنّ وزارة الفلاحة أعدّت برنامجا لمكافحة الحرائق والتي انخفضت مقارنة بـ 2016، مشيرا إلى أنّ ارتفاع درجات الحرارة وقلّة الإهتمام يمكن أن تتسبّب في الحرائق ولكن هذا لا ينفي أن تكون بعض الحرائق بفعل فاعل.

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom