عبيد البريكي: تنقيح القانون الإنتخابي هدفه الحدّ من المنافسة

عبيد البريكي

قال عبيد البريكي رئيس حركة تونس إلى الأمام ومنسق الإتحاد الديمقراطي الإجتماعي إنّ موقف رئيس الجمهورية من التنقيحات التي تمّ ادراجها بالقانون الإنتخابي بعد رفض هيئة مراقبة دستورية القوانين سيحدّد مسار الإنتخابات.

وأكّد البريكي في تصريح لموزاييك اف ام أنّه لا يناقش المسار القانوني لهذه المسألة ولكن ما يقلق هو الظروف التي تمّت فيها صياغة هذه التنقيحات، حسب قوله، مشيرا إلى أنّ هذه التنقيحات تبعث على الإعتقاد بأنّها تصفية حسابات مع خصم معيّن، في اشارة إلى نبيل القروي، وانّها خلقت تعاطفا معه وجعلته في موقع الضحية.

وتساءل عن سبب عدم منع السياحة الحزبية، مضيفا قوله: ” لو مُنع ذلك لما أمكن تأسيس حركة تحيا تونس”.

أمّا بخصوص تحديد العتبة الإنتخابية بـ 3 بالمائة، فقد اعتبر ضيف ميدي شو أنّها تمثّل تضييقا على الأحزاب الصغيرة، وأنّ الإجراءات التي  تضمنتها هذه التنقيحات هدفها الحدّ من المنافسة.

واعتبر البريكي أنّ المشهد السياسي الحالي هوّ الأسوأ على الإطلاق، وفق تعبيره، خاصة أنّ الخلاف القائم حاليا ليس قائما على البرامج وهيبة الدولة  ومصلحة المواطنين بل إنّ العلاقات بين الأحزاب قائمة على أساس المصالح. واعتبر  في هذا السياق  أنّ الصمت على ما يعرف بالجهاز السري لحركة النهضة  يجعله محلّ مقايضة، حسب قوله.

وبالنسبة للإستحقاقات الإنتخابية المقبلة، قال البريكي إنّ الأطراف المكوّنة للإتحاد الديمقراطي الإجتماعي ستعمل على انجاز برنامج مشترك سيتم تنفيذه إذا حصل الإتحاد على الأغلبية في البرلمان، مشددا على ضرورة عدم التشتّت بعد الإنتخابات. وتابع أنّه ان لم يكتب للإتحاد أن يكون في سدة الحكم فإنّه سيتبى برنامج موحد كمعارضة  بعيدا عن منطق العدمية.

وبخصوص مرشح الرئاسة قال البريكي إنّه في حال تعدّدت الترشحات للرئاسة فإنّه سيتمّ اللجوء إلى التصويت لتحديد اسم مرشح الإتحاد لهذا الإستحقاق الإنتخابي.

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom