رسالة مفتوحة

30دقيقة- محمد علي شراد

رسالة إلى الدولة التونسية سيادة رئيس الدولة ، سيادة رئيس الحكومة في كل الأزمات التي مرت بها البشرية يتشكل العالم من جديد فتتحرك الدول و مجموعات التفكير “think tank” لإدارة الأزمة و استشراف المستقبل و تُحدد الأطراف الفاعلة و المؤثرة فيسطر العالم من جديد و تُمضى المعاهدات بين الدول في السر و العلن و تتكون الإتحادات في زمن الحرب العالمية الأولى و قبلها حُددت مناطق النفوذ في غرب آسيا و قُسمت الدولة العثمانية و تم تفريق المشرق بين المحتلين حسب اتفاقية سايكس بيكو و لا ننسى الأزمات الإقتصادية الخمس و كيف خططت الدول لإحتوائها و استثمارها نعرف مدى جهدكم و مسؤوليتكم في هذا الوقت الحرج.

و لكن القادة لا يديرون فقط الحاضر بل تنبؤهم بالمستقبل و تخطيطهم له #واجب #الكفاءة التونسية موجودة في كل مكان و في كل اختصاص و لا تنتظر لا منصبا و لا مقابلا الا تقديم الواجب لوطنهم لعلمكم ان مجموعات التفكير think tank في الصين و أمريكا التي تتكون من رجال ذوي اختصاص من خارج السلطة انكبو على التخطيط و طرح تصورات لكيفية استثمار أزمة كورونا و اعادة صياغة الظروف لصالحهم ان عنصر الوقت أحد أهم المتغيرات الحاكمة في إدارة الأزمات اذ أن عامل السرعة مطلوب لإستعاب الأزمة و أثارها و اتخاذ القرارات المناسبة و لهذا نطلب من سيادتكم تكوين مجموعة تفكير من الداخل و الخارج تتكون من خبراء في كل مجال و باحثين و مجتمع مدني يقدمون إقتراحات للدولة و التخطيط من الآن بهدف التنبؤ و رصد تأثير أزمة كورونا سلبا أو ايجابا و استشراف علاقات الدول فيما بينها مع احتمال نشوب حروب و نقطة تحول في تطور النظام الدولي العام.

فما بعد كورونا ستتغير الأهداف و العلاقات و المعاملات و حتى القيم فهل هي فرصة انطلاقة لبعض الدول و خاصة منها النامية و التحرر من أشكال الإستعمار المباشر و غير المباشر؟

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom