حذف لعبة فيديو جديدة وصفت بأنها محاكاة لإطلاق النار في المدارس

حذف لعبة فيديو جديدة وصفت بأنها محاكاة لإطلاق النار في المدارس
  • حُذفت لعبة فيديو جديدة وصفت بأنها “محاكاة لإطلاق النار في المدارس” من على متجر “ستيم” للألعاب الإلكترونية قبل إطلاقها بشكل رسمي.

    وانتقد أولياء أمور ضحايا فعليين لإطلاق النار في المدارس هذه اللعبة، كما جذبت عريضة على الإنترنت تعارض إطلاقها أكثر من 180 ألف توقيع.

    وقالت شركة “فولف” المالكة لمتجر “ستيم” الإلكتروني، إنها حذفت اللعبة لأن مطورها كان لديه تاريخ من السلوك السيئ.

    لكن الشخص المطور المذكور نفى تورطه في هذا الأمر. وأثيرت حالة من الجدل بشأن لعبة “أكتيف شوتر” بعد أن كشفت بي بي سي أن منظمة خيرية لمكافحة العنف قد وصفتها الأسبوع الماضي بأنها “مروعة”.

    وذكرت شبكة “سي إن إن” في وقت لاحق أن عائلات طالبين قتلا في هجوم بمدرسة ثانوية في فبراير في مدينة باركلاند بولاية فلوريدا وصفت اللعبة بأنها “حقيرة” و”مروعة”.

    كما أثارت اللعبة غضب السيناتور بيل نلسون من ولاية فلوريدا، والذي وصفها بأنها “لا مبرر لها”، مشير إلى أن مطور اللعبة يجب أن “يشعر بالخجل”.

    كما أعرب مسؤولون أمريكيون آخرون عن قلقهم.

وبعد ذلك، أرسلت شركة “فولف” بيانا عبر البريد الإلكتروني إلى وسائل الإعلام تقول فيه إنها اتخذت قرارا بحذف اللعبة قبل إصدارها بشكل رسمي في 6 يونيو.

وقالت في البيان إن مطور وناشر اللعبة هو شخص يطلق على نفسه اسم آتا بيردييف، وأنه لديه تاريخ من الإساءة للعملاء ونشر مواد محمية بحقوق الطبع والنشر.

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom