حريق كاتدرائية نوتردام في باريس: التحقيقات الأولية تكشف الأسباب

حريق كاتدرائية نوتردام

قال ممثلو ادعاء فرنسيون، يوم الثلاثاء، إن الحريق الذي استعر في كاتدرائية نوتردام ربما نجم عن حادث، وذلك بعدما أخمد رجال الإطفاء النيران المشتعلة خلال الليل في حين خيم الحزن على فرنسا بسبب الأضرار التي لحقت بأحد رموزها.

واحتاج الأمر لأكثر من 400 رجل إطفاء لإخماد النيران التي أتت على سقف الكاتدرائية التي يعود تاريخ بنائها لأكثر من ثمانية قرون وتسبب في انهيار برجها المدبب. وعملوا طوال الليل لإطفاء الحريق بعد نحو 14 ساعة من اندلاعه؛ وفقا لـ “رويترز”.

وقال المدعي العام في باريس إنه ليس هناك ما يشير بشكل واضح إلى أن الحريق متعمد،وأضاف أن 50 شخصا يعكفون على تحقيق من المتوقع أن يكون طويلا ومعقدا.

وأصيب رجل إطفاء ولم ترد أنباء عن أية إصابات أخرى في الحريق الذي نشب بعد موعد إغلاق المبنى أمام الجمهور في المساء.

ومن الخارج بدا برجا الأجراس والجدران الخارجية صامدة. لكن النيران أتت على أروقة الكاتدرائية والهيكل العلوي.

ولن يتسنى للمحققين دخول الكاتدرائية المحترقة حتى يتأكد الخبراء من أن جدرانها الحجرية تحملت حرارة الحريق وأن هيكل البناء متماسك. وعرض التلفزيون لقطات لرجال الإطفاء أعلى البرجين.

وفتح مكتب المدعي العام في باريس تحقيقا بشأن “الدمار غير المتعمد نتيجة الحريق”.

وقال مكتب المدعي العام إن الشرطة بدأت تستجوب العمال المشاركين في أعمال الترميم.

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom