تعرف على عقوبة “معذب طفلته” بحسب القانون السعودي

تصدر هاشتاغ “#نعم_لمحاكمة_يوسف_القططي” مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار مقطع فيديو مؤثر يظهر فيه أب يقوم بضرب وتعذيب ابنته الرضيعه بكل قسوة ووحشية، وهو يحاول مساعدتها على تعلم الوقوف. 

وأوضح المحامي المتخصص بعنف الأطفال الدكتور بخيت الخلايلة لموقع “فوشيا” أنه وبحسب قانون الحماية من العنف الأسري، يندرج فيديو تعذيب الطفلة تحت “عنف الجُنحة” أو “المعاملة القاسية اللاإنسانية والمُهينة للأطفال”.

وفي حالة هذا الأب فإن ضرب الطفلة لا يندرج تحت تأديبها، إنما هو تعذيب نفسي وجسدي بصورة هي أشد من الإيذاء نفسه وفي حال عرض الطفلة على الطب الشرعي والنفسي لتبيان مدى الإيذاء الذي تعرضت له على الصعيديْن النفسي والجسدي، وعلى ضوئه يتم تقييم العقوبة الأنسب التي يستحقها يوسف القططي، بحسب الخلايلة.

من جانبه، قال المحامي والمستشار القانوني يوسف بن ضيف الله الزايدي إن الإجراءات المتبعة  في القانون السعودي، في حال تعنيف الطفل، يتمثل في تسليم المُعنِّف إلى النيابة العامة، وإحالة الاتهام إلى المحكمة الجزائية؛ لتنزيل العقوبة التأديبية المقدّرة من قبل القاضي.

أما عقوبة الأب، فتكون بالسجن لمدة لا تقل عن شهر ولا تزيد على سنة، وبغرامة لا تقل عن 5 آلاف ريـال، ولا تزيد على 50 ألف ريـال، أو بإحدى هاتيْن العقوبتيْن، له ولكل من يرتكب فِعلاً يشكّل جريمة من أفعال الإيذاء الواردة في المادة الأولى من هذا النظام، وفي حال تكررت فعلته فإن العقوبة تتضاعف، وللمحكمة إصدار عقوبة بديلة.

للإشارة، فقد خرجت عائلة يوسف القططي، الفلسطيني الذي ظهر في مقطع فيديو وهو يعنف طفلته، عن صمتها حيث علقت على الحادثة ووصفتها بالعمل الإجرامي.

وقال زهير القططي  في تصريحات على إذاعة “راية” الفلسطينية: “تلقينا الفيديو ولا نعرف أين مصدره في البداية، وعندما رأينا الأخبار تنتشر فاستنكرنا كلنا، وأفراد العائلة استنفرت على الخاص لأن ما جرى عمل إجرامي وفضيحة للعائلة”.

وأضاف: “نحس أن زوجته هي من قامت بتصويره كي يتم تسريب الشريط للسعوديين ويكسب تعاطفهم فيتبرعون له، والهدف من هذا هو التسول”.

(وكالات)

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom