تحسّن طفيف في إنتاج الفسفاط

الفسفاط

عقدت شركة فسفاط قفصة اليوم الأربعاء 6 نوفمبر ندوة صحفية سلطت خلالها الضوء على الوضع العام للمؤسسة، وذكر خلالها المدير العام للشركة علي الخميلي أنّ إعادة هيكلة الشركة أتى في إطار الإصلاحات الكبرى المعلن عنها في مجلس وزاري  خلال سنة 2018 .

وأضاف الخميلي أنّ الشركة تعمل في الوقت الراهن على عودة النشاط لنسقه الطبيعي، وعلى دعم الرقابة والشفافية خاصة وأنّ شركة فسفاط قفصة هي أول مؤسسة انخرطت في منظومة ”TUNEPS” المتعلقة بالصفقات في تونس.

أما على المستوى الإنتاج، فقد سجّلت الشركة إلى حدود اليوم تحسنا في الأداء مقارنة بالسنة الماضية رغم التقطعات التي وصلت في بعض الأقاليم إلى 300 يوم تعطل، حيث بلغ الإنتاج  3,1 مليون طن أي بزيادة تقدر بحوالي 35% على مقدار الإنتاج في سنة 2018 .

وفيما يتعلّق بالمخزون الموجود ببعض الأقاليم، فيقدر بحوالي 2,8 مليون طن.

وفي مسألة نقل الفسفاط بالشاحنات، شدّد مدير الإنتاج بالشركة رافع نصيب أنّ كمية الفسفاط المنقولة عبر الشاحنات نحو مصانع المجمع الكيميائي التونسي لا يتعدى 1,4  مليون طن سنويا، ويبقى هذا الرقم دون المأمول لأنّه لا يلبي حاجيات حرفاء الشركة بالداخل الذي يقدر بـ8 مليون طن سنويا، لأن الشركة التونسية للسكك الحديدية تبقى غير قادرة على تجاوز 1,7 مليون طن سنويا لاعتبارات تقنية ولوجستية  تتعلق بها.

(وات)

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom