الجزائر: المعارضة تطرح خارطة طريق لما بعد بوتفليقة

بوتفليقة

دعت المعارضة الجزائرية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى التنحي عن سدة الحكم، مطالبة مؤسسات الجيش في البلاد بالاستجابة لمطالب الشعب والمساعدة على تحقيقها.

واتفقت أحزاب المعارضة التي غابت عنها أحزاب بارزة، في اجتماع بمقر جبهة العدالة والتنمية، لرئيسها عبد الله جاب الله، على وضع تصور مشترك يقدم الغطاء السياسي والحزبي للحراك الشعبي الرافض لتمديد حكم بوتفليقة وخريطة الطريق التي اقترحها من أجل الانتقال إلى جمهورية ثانية.

وطرحت قوى المعارضة خارطة طريق لتسيير المرحلة الانتقالية عقب تنحي بوتفليقة عن الحكم، في إطار ما أسمته “الشرعية الشعبية” المنصوص عليها في المادة 7 من الدستور.

وتشمل خطة المعارضة، الإقرار بمرحلة انتقالية قصيرة يتم فيها نقل صلاحيات الرئيس بوتفليقة المنتهية عهدته لهيئة رئاسية، مع دعوة مؤسسة الجيش للاستجابة لمطالب الشعب والمساعدة على تحقيقها في إطار احترام الشرعية الشعبية.

كما ترتكز على تشكيل هيئة رئاسية مكونة من شخصيات وطنية مشهود لها بالمصداقية والنزاهة والكفاءة تتبنى مطالب الشعب، ويلتزم أعضاؤها بالامتناع عن الترشح أو الترشيح في الاستحقاقات القادمة اللاحقة.

وأكدت المعارضة الجزائرية في البيان الختامي لاجتماعها، على ضرورة أن تكون هناك مرحلة انتقالية قصيرة يديرها الجيش، على أن يتم إنشاء هيئة مستقلة لتنظيم الانتخابات.

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom