” التونيسار”:”كي لحمة الكرومة متاكلة و مذمومة”

30 دقيقة- فتحي غداس 

إن قطاع الطيران و النقل الجوي يعد ذا أهمية كبرى في أي بلد كان حيث يشكل هذا المجال الحيوي أحد القطاعات الاقتصادية المهمة ومحركا أساسيا للتدفقات السياحية والمبادلات الخارجية، من خلال مساندته لقطاعات الإنتاج والخدمات وتنمية السياحة والنهوض بالصادرات وتنمية الأقطاب الجهوية من خلال تنشيط المطارات ودعمه لنسق نمو الاقتصاد الوطني و المساهمة في الترفيع في نسبة الدخل الإجمالي للدولة.

و تمثل خدمات شركات الطيران من أهم الركائز المهمة في تنشيط الدورة الاقتصادية و دعم النشاط السياحي للبلاد من خلال توفير خدمات تمكن من توافد عدد كبير من السياح من مختلف بقاع العالم.

و من بين أهم شركات الخطوط الجوية في تونس نجد الخطوط التونسية”التونيسار” التي ما انفكت منذ 70 سنة على تأسيسها في سعيها لتوفير ارقي و اجود الخدمات للمسافرين على جميع الأصعدة المتعلقة بإجراأت السفر .

و في هذا الإطار حرصت الخطوط التونسية  بباريس تفاديا لأي مشاكل و لضمان جودة خدماتها مع زبائنها بتوفير خدمات  ذات  جودة عالية في حجز التذاكر و في عملية البحث وفق رغبة المسافر الذي يريد إيجاد رحلة تتناسب مع طلباته .

و لضمان حسن تسيير هذه العملية قامت الخطوط التونسية  بباريس  بانتداب عونين اظافيان لتعزيز خدماتها  في هذه الآونة التي تعتبر ذروة الموسم السياحي .و قد مكن هذا الإجراء من مساعدة العائلات التونسية لإيجاد أوقات رحلات مناسبة بأسعار أيضا مناسبة..

و بالرغم من محاولة الخطوط التونسية بباريس  من بذل جميع مجهوداتهالإرضاء المسافرين إلا أن هناك العديد من يتذمر نظرا لعدم صبره و من يرى أن الخدمات تشهد رداءة في تسريع الإجراأت و تسهيلها مع العلم أن هذا الحريف هو احد اسباب هاته الصعوبات التي تنجر عنها بطئ الخدمات  .

من جانب أخر تمثل أسعار التذاكر الخاصة بالخطوط التونسية اقل تكلفة عن باقي كل الشركات الجوية الأخرى التي تقوم بنقل المسافرين الى تونس .

  كما تمتاز أيضا الخطوط التونسية بنظام تسجيل خاص بتسجيل أمتعة المسافرين على متن أسطولها الجوي من خلال تمكين المسافرين على متن رحلاتها بتسجيل حقيبة أو حقيبتين يترواح وزنها بين 23 و 32 كلغ مجانا و ذلك بحسب الدرجة و الوجهة .
 كما تسعى الخطوط التونسية لتقديم خدمة سفر مريحة لعملائها من ذلك :
– توفير الوجبات والمشروبات المميزة خلال الرحلات على مختلف الدرجات مجانا

مع العلم آن بعض هذه الخدمات في بعض الشركات الأخرى يتم توفيرها بمقابل
 و قد قامت “التونيسار” باجراء خاص في الترفيع في سن الطفل الى سن 17 سنة بدل 12 سنة ليتمتع بتعريفة الطفل .

الخطوط التونسية ” التونيسار” تسعى دوما إلى تجنيد جميع طاقاتها و بذل مزيد من الجهد من اجل إسعاد عملائها و ان تضمن لهم خدمات مريحة ترضيهم بالشكل المطلوب بالرغم من كل الصعوبات و المضايقات التي تواجهها و كما يقول المثل الشعبي التونسي “كي لحمة الكرومة متاكلة و مذمومة ..”

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom