الأمين العام المساعد للأمم المتحدة: ديبلوماسية تونس استعادت مكانتها

الأمين العام المساعد للأمم المتحدة

أكد خالد الخياري مدير عام أمريكا وآسيا وأوقيانوسيا بوزارة الشؤون الخارجية، الذي تم تعيينه في منصب الأمين العام المساعد للأمين العام للأمم المتحدة للشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادي ضمن دوائر الشؤون السياسية ودعم السلم وعمليات السلام، أن تعيينه جاء ضمن وظيفة جديدة تم احداثها في اطار اعادة هيكلة ركيزة السلم والأمن حتى تكون أكثر التصاقا وفعالية، بعد تنامي النزاعات في العالم.

وإعتبر الخبير الأممي التونسي أن الديبلوماسية عادت إلى مكانتها مؤخرا نتيجة تموقعها على المستوى الدولي ومواقفها البناءة وتشجيعها حل الاشكاليات بالطرق السلمية، وفق تعبيره.

وأوضح الخياري أن هذه الإدارة تمس ركيزة التنمية والعمل على تطوير الموارد البشرية، وأن الجديد في هذا الاصلاح هو جمعه لأول مرة بين البعد السياسي والاستراتيجي والعملياتي لبؤر التوتر في العالم لفض النزاعات في منطقة الشرق الأوسط، سوريا وفلسطين واليمن والجولان السوري والملف الايراني وافغنستان.. وغيرها. 

وقال الخياري ”لأول مرة يكون لأمين عام مساعد صورة شاملة، وتقلدي هذه المسؤولية سيسمح لي بمتابعة ما يقع في دول أخرى، على إعتبار أن أصول المشاكل متقاربة”. ومن المنتظر أن يباشر الأمين العام المساعد مهامه خلال شهر جوان الجاري.

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom