اكبرخسارة في تاريخ السياحة التونسية

رونی الطرابلسی

تفيد آخر التقارير أنٌ رونی الطرابلسی قد تسبب دون قصد فی أکبر کارثة للسیاحة التونسیة بخسارة النزل التونسیة ما يقارب 190 ملیون دینار بعد إفلاس شرکة “توماس کوک“، شركة الأسفار التي تعاقد معها وزیر السیاحة بالرغم من علمه بأن المؤسٌسة فی مأزق مالي كبير.   

الوزير كان قد راهن مثل نظيريه اليوناني و الإسباني على استمرارية وكالة “توماس كوك” إلٌا أنٌ إشهار إفلاس المؤسٌسة قد تأكٌد صبيحة اليوم ليلقي في الأفق بشبح خسائر مالية تناهز 2200 مليارا من المليمات التونسية، للفنادق التونسية نصيب منها بما يقارب 9%.

يجدر الذكر أن احتمال تعويض الحكومة البريطانية للمؤسٌسات المتضرٌرة ضعيف جدٌا و قد يستغرق أكثر من سنتين لاستكمال الإجراءات.

محمد الدراوي

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom