استئناف سوسة تتخلى عن قضية فتحي دمق وإبنه لفائدة قطب مكافحة الإرهاب

فتحي دمق

 نظرت الدائرة الجنائية لمحكمة الإستئناف بسوسة صباح اليوم الخميس في قضية رجل الأعمال فتحي دمق و إبنه التي عرفت  لدى الرأي العام بعد إنتشار شريط فيديو للمتهمين تضمن الحديث عن إغتيال رجال اعمال و سياسيين و اعلاميين.

و حسب ما أفاد به المتحدث الرسمي بإسم المحكمة الهادي خصيب في تصريح لاذاعة موزاييك اف ام  فقد أصدرت الدائرة الجنائية حكما يقضي بالتخلي عن النظر في القضية لفائدة القطب القضائي لمكافحة الإرهاب لأنها رأت أن وقائع القضية تتكون من جرائم إرهابية .

و يجدر التذكير أنه بعد إنتشار الفيديو تعهدت المحكمة الإبتدائية بتونس بالموضوع و إثر ختم التحقيق أحيل المتهمان على دائرة الإتهام بمحكمة الإستئناف بتونس التي إتخذت قرارا بإحالتهما على الدائرة الجنائية بالمحكمة الإبتدائية بالعاصمة  لمقاضتهما من أجل تهمة تكوين عصابة بقصد الإعتداء على الأملاك و الأشخاص و أصدرت الدائرة الجنائية المذكورة حكما يقضي  بسجنهما لمدة عامين اثنين مع إسعافهما بتأجيل التنفيذ.

و تم الطعن في هذا الحكم من طرف النيابة العمومية و المتهمين الإثنين و أثناء نشر القضية لدى محكمة الإستئناف بتونس وقع تقديم مطلب إستجلاب إستجابت له محكمة التعقيب وقررت نشر القضية بالدائرة الجنائية لمحكمة  الإستئناف بسوسة.

و كانت الدائرة الجنائية لمحكمة الاستئناف بسوسة قد أصدرت حكمها بإقرار الحكم الإبتدائي مع حذف تأجيل التنفيذ تم الطعن فيه بالتعقيب من طرف الوكالة العامة و القائمين بالحق الشخصي و المتهمين فأصدرت محكمة التعقيب قرارها بالنقض و الإحالة على محكمة الإستئناف بسوسة للنظر في القضية من جديد ، و بإعادة نشرها صدر الحكم اليوم بالنحو المشار اليه في البداية .

و يشار الى أن تنفيذ الحكم الجنائي القاضي بالتخلي متوقف على مرور الآجال القانونية دون أن يقع الطعن فيه سواء بالإعتراض من طرف محمد الصادق دمق المحكوم غيابيا أو بالتعقيب من طرف فتحي دمق المحكوم حضوريا .

Réagir sur l'article

Veuillez saisir votre commentaire
Veuillez saisir votre nom